الألياف سر صحة الأمعاء

0 32

بإمكان النظام الغذائي أن يزعج توازن الأمعاء من خلال التأثير على تنوع وتكوين ووظيفة ميكروبيم الأمعاء، وقد وجدت دراسة حديثة أن النظام الغذائي الغربي يؤدي إلى خفض هذا التنوع بدرجة تسبب خللاً قد ينتج عنه التهاب الأمعاء المزمن.

ووفقاً للدراسة التي أجراها باحثون في الأكاديمية الصينية للعلوم، يساعد اتباع نظام غذائي متوازن وغني بالألياف على إثراء تكوين ميكروبيم الأمعاء، الذي يلعب دوراً هاماً في دعم المناعة.

وذكرت الدراسة التي نُشرت في المجلة الدولية للعلوم الجزيئية، أن هذا التفاعل بين ميكروبيم الأمعاء والجهاز المخاطي المعوي أمر هام لأمعاء صحية، ومناعة قوية، والوقاية من التهاب القولون المزمن.

وتعتبر الأطعمة النباتية أفضل مصدر للألياف الغذائية، وخاصة: العدس، والشعير، والحمّص، والفول، واللوبيا ذات العين السوداء.

وتوفر بعض الفواكه حصة كبيرة من الألياف، مثل التوت، والفراولة (الفريز)، والبرتقال، والتفاح، والكمثرى، والخوخ (البرقوق)، والموز.

ومن أفضل الخضروات تزويداً بالألياف: الأرضي شوكي (الخرشوف)، والملفوف، والكرفس، والبامية، والجزر، والبطاطا الحلوة، والذرة، والكينوا، والجزر، والبروكلي، والشمندر (البنجر)، والأفوكادو.

وتمتاز المكسرات باحتوائها على حصة جيدة من الألياف، وخاصة اللوز، وكذلك الحبوب الكاملة مثل الأرز البني والقمح الكامل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.