معرض مستوحى من القرآن الكريم في أشهر حديقة زهور بالعالم

32

الاردن اليوم – أطلقت أكبر وأشهر حديقة للزهور في العالم معرضاً خاصاً بالنباتات المذكورة في القرآن الكريم، في مبادرة هي الأولى من نوعها للتعريف ببعض مضامين القرآن الذي أصبح مؤخراً يستحوذ على اهتمام واسع في المجتمعات الغربية.

وأعلنت حديقة “كيو غاردنز” في غرب العاصمة البريطانية لندن تأسيس معرض خاص للنباتات المذكورة في القرآن الكريم والتعريف بها، وقد أصبح المعرض جاهزاً ومتاحاً للزيارة أمام الجمهور.

وقالت تقارير صحافية  إن المعرض الفني المستوحى من القرآن الكريم يعرض رسومات وصوراً لنباتات جميعها ورد ذكرها في القرآن الكريم. وقالت إدارة الحديقة إن “القرآن الكريم.. احتوى على الكثير من الأمثلة والتعاليم.. وتم فيه ذكر الطبيعة، وتحديداً المساحات الخضراء والنباتات والزهور”.

وبحسب المعلومات، فإن حدائق “كيو غاردنز” هي الأكبر في هذا المجال على مستوى العالم، حيث تضم “أكبر المجموعات النباتية والفطرية وأكثرها تنوعاً في العالم”. وتقع هذه الحدائق في غرب مدينة لندن، ويعمل فيها أكثر من 1100 موظف، كما أن موازنتها السنوية تزيد عن 65 مليون جنيه استرليني (85 مليون دولار أميركي).

وقالت الحدائق إن “معرض نباتات القرآن الكريم” أصبح مفتوحاً للجمهور، لكن المعرض سيستمر لفترة محدودة.

وقامت كل من الدكتورة شاهينة غضنفر، العالمة ومؤلفة كتاب “نباتات القرآن: التاريخ والثقافة”، وسو ويكيسون الرسامة النباتية المقيمة في نيوزيلندا بإنشاء وتنظيم مجموعة الأعمال الفنية التي يتم عرضها في المعرض.

ويضم معرض نباتات القرآن 30 لوحة لويكنسون، كما يحتوي على مجموعة واسعة من النباتات، من الثوم والرمان إلى العنب والحناء، إلى جانب معلومات حول أهميتها وسياق ورودها في القرآن الكريم.

من الرسومات التي يحتويها المعرض
من الرسومات التي يحتويها المعرض

وأثناء البحث في كتابها، استكشفت شاهينا النصوص المسمارية لبلاد الرافدين القديمة واللغات السامية من الآرامية والعبرية لتتبع النباتات التي ليس لها أسماء عربية حديثة.

وقالت شاهيناز في تصريحات صحافية: “كان تتبع تلك النباتات أكثر صعوبة.. كل نبات له ارتباط تاريخي وثقافي يجب ألا ننساه أو نفقده أبداً”.

في غضون ذلك، قالت الفنانة سو إن اهتمامها بالزهور الواردة في القرآن بدأ عندما زارت مسجد الشيخ زايد الكبير في أبو ظبي والمزين بزخرفة مهمة.

وقالت: “ما أثار اهتمامي، بصرف النظر عن المبنى المذهل، هو الزخارف النباتية غير العادية في جميع الأرضيات والأعمدة وما فوق السقوف”.

وسافرت سو حول العالم لمعرفة المزيد عن النباتات وزارت جبال الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان وفيجي وأستراليا. وأضافت: “يستغرق إنتاج العمل مئات الساعات.. لقد قمت بزراعة بعض النباتات بنفسي في منزلي في نيوزيلندا، أو سافرت إلى الجبال للعثور عليها”.

التعليقات مغلقة.