جلسة تشاورية ضمت جمع غفير من الداعمين لترشح ريادية الأعمال ” ديما القيسي ” للإنتخابات النيابية .

6٬615

اجتمع اكثر من مائة شخص في جلسة نقاشية لدعم ترشح السيدة ديما القيسي للانتخابات البرلمانية المقبلة، وذلك بدعوة كريمة من السيد هشام القيسي.

وتم تنظيم اللقاء بإدارة الدكتور محمد أنيس المحتسب، وابتدأ بكلمة ترحيبية من صاحب الدعوة، السيد هشام القيسي، الذي شكر الحضور على مشاركتهم ودعمهم.

حيث تضمنت الجلسة عرضًا للسيرة التعليمية والمهنية للمرشحة ديما القيسي، التي قدمت بدورها عرضًا متميزًا للخطوط العريضة لبرنامجها الانتخابي. وتحدثت القيسي عن استراتيجيتها في العمل نحو قبة البرلمان، حيث نال عرضها إعجاب الحضور بفضل ما قدمته من رؤية واقعية وصادقة حول المجالات الحيوية التي عملت بها في حياتها العملية.

وناقش المتحدثون عددًا من النقاط الجوهرية التي من الضروري أن تهتم بها السيدة القيسي في حال استمرار توجهها لخوض غمار الحملة الانتخابية، حيث تم التأكيد على أهمية هذه النقاط لضمان نجاح حملتها والوصول إلى البرلمان.

وفي نهاية اللقاء، فُتح المجال أمام الحضور لطرح أسئلتهم وتقديم مداخلاتهم، حيث كان من بين المتحدثين السادة محمد محمد علي المحتسب، والمهندس طلال سدر، وخالد البستنجي، ومحمد القيسي، وعدنان غيث، والمهندس تيسير صلاح، والدكتور زايد، الدكتور عزام ياسر الكركي ، د إيهاب الشريف، الشيخ حامد القواسمي و الناطق الاعلامي للتجمع العام لمحافظة الخليل في الأردن د شفيق دويك ، السيد بسام السلايمة ،و الفاضلة نهى زلوم و غيرهم .

وعبّر الحضور عن تقديرهم للجهود المبذولة من قبل السيدة ديما القيسي وأشادوا بإمكانياتها وكفاءتها العالية، مؤكدين على دعمهم المستمر لها في رحلتها نحو البرلمان.

وأكدت السيدة القيسي على التزامها بخدمة أبناء الوطن والعمل بجد لتحقيق أهدافهم وتطلعاتهم.

واختتمت هذه الجلسة بدعوة المشاركين لمواصلة الدعم والتعاون من أجل تحقيق نجاح مرشحتهم في الانتخابات البرلمانية المقبلة، حيث يعتبر هذا اللقاء خطوة أولى في بناء حملة انتخابية قوية وفعالة تهدف إلى تحقيق التغيير الإيجابي في المجتمع الاردني .

التعليقات مغلقة.