آثار الصراع في البحر الأحمر على الاقتصاد العالمي

2٬455

بقلم لاله خليلزاده – باحثة في مركز تحليل العلاقات الدولية بإذربيجان

 

في 31 أكتوبر من العام الماضي، بدأ الحوثيون هجماتهم إسرائيل بطائرات بدون طيار وصواريخ باليستية. وذكر الحوثيون أنهم نفذوا هذه الهجمات ردًا على الهجمات الإسرائيلية ودعم الفلسطينيين في الحرب بين حماس وإسرائيل (المعروفة أيضًا باسم عملية طوفان الأقصى أو الحرب الفلسطينية-الإسرائيلية) والتي بدأت في السابع من ذلك الشهر. أعلن الحوثيون إنهم سيواصلون هذه الهجمات “حتى ينتهي العدوان الإسرائيلي” بدأ في استخدام الطائرات بدون طيار والصواريخ ضد السفن الأجنبية التي تحمل البضائع من مضيق باب المندب الذي يبلغ عرضه 20 ميلاً، والذي يفصل بين إريتريا وجيبوتي على الجانب الأفريقي واليمن في شبه الجزيرة العربية.

وقد خلقت الهجمات التي شنها الحوثيون في البحر الأحمر في أكتوبر الماضي واستمرت لمدة ستة أشهر تهديدات خطيرة للتجارة البحرية العالمية والاستقرار الإقليمي وأمن الممرات الملاحية. وقد أدى ذلك إلى زيادات كبيرة في أسعار الشحن حول العالم. تجدر الإشارة إلى أن هجمات الحوثيين في البحر الأحمر تسببت في عواقب أكثر خطورة على الشحن من جائحة كوفيد -19.

الأضرار التي لحقت بالتجارة البحرية العالمية

ونتيجة للهجمات المكثفة، توقفت أكبر شركات الشحن في العالم عن استخدام البحر الأحمر واستبدلت المسار بمسار أطول حول جنوب أفريقيا. وهكذا، أوقفت شركات “ميرسك” الدنماركية  و”سي إم ايه – سي جي أم” الفرنسية و “هاباج لويد” مقرها ألمانيا و”إيفرجرين البحرية” مقرها تايوان و”ستينا لاين” السويدية، “حفنة” مقرها سنغافورة، “السفن البخارية تورم” الدنماركية و”بي بي” و”رويال داتش شل” البريطانية الشحن في البحر الأحمر.

في النتيجة ذلك لوحظ انخفاضًا بنسبة 70٪ في عدد الحاويات في البحر الأحمر الذي يمر من خلاله حوالي 15% من التجارة العالمية و30٪ من البضائع التي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات. وهذا يعني أن التجارة العالمية انخفضت بنحو 1.5 بالمئة. وتصاعد هذا الوضع عندما شنت الولايات المتحدة وحلفاؤها عمليات عسكرية في اليمن في يناير/كانون الثاني 2024. وهكذا لوحظ انخفاض حجم عبور سفن البحر الأحمر عبر قناة السويس بنسبة 30٪ مقارنة بشهر يناير من العام الماضي.

التأثير على الاقتصاد العالمي

تجاوزت أسعار النفط 80 دولارًا للبرميل للمرة الأولى في 12 يناير لعام 2024 لكنها استقرت عند 78.29 دولارًا للبرميل. واستقرت العقود الآجلة لنفط غرب تكساس الوسيط الأميركي عند 72.68 دولاراً. لكن يوم الأربعاء 17 يناير، انخفض خام برنت بنسبة 1.6٪ إلى 77.03 دولارًا للبرميل، وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنسبة 1.9٪ إلى 71.05 دولارًا. وعلى الرغم من طول طرق الشحن وارتفاع التكاليف، فإن إمدادات النفط لم تتعرض لتهديد خطير حتى الآن، كما ظل تأثير أزمة البحر الأحمر على أسواق النفط عند الحد الأدنى إلى حد كبير.

تهديد للاستقرار الإقليمي

في 12 يناير/كانون الثاني، رداً على عمليات الحوثيين في البحر الأحمر، قصفت الولايات المتحدة وبريطانيا العاصمة صنعاء والمطار الرئيسي في البلاد. وعلى الرغم من أن الهجوم على العاصمة صنعاء التي تسيطر عليها الحوثيون كان يهدف الانتقام من الحوثيين، إلا أن المدنيين تضرروا أيضًا. وتجدر الإشارة إلى أن اليمن الواقع على أطراف شبه الجزيرة العربية والمطل على البحر الأحمر، هي أفقر دولة في العالم العربي. أعلنت الأمم المتحدة أن الحرب والحكم غير المتكافئ يعرضان 24 مليون يمني لخطر المجاعة والمرض حتى عام 2023 ويحتاج ما يقرب من 14 مليونًا حاليًا إلى مساعدات طارئة. ومن العوامل الأخرى التي تزيد من تفاقم ظروفهم المعيشية حقيقة أن ما يقرب من ثلثي اليمنيين الذين يعانون من أزمة إنسانية وسياسية واقتصادية حادة يعيشون في الأراضي التي يسيطر عليها الحوثيون.

دور إيران

وبحسب بيان للإدارة الأمريكية، فقد ورد أن إيران سمحت للحوثيين بمهاجمة على السفن في البحر الأحمر. وهكذا، بعث الرئيس جوزيف بايدن «رسالة خاصة» إلى طهران دعاها إلى وقف هذه التصعيد. من جانبه، أكد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان ردا على رسالة تلقاها من البيت الأبيض أن هجمات الحوثيين في البحر الأحمر ستستمر حتى نهاية الحرب في غزة. صرح بذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك نظمه نظيره الهندي سوبرامانيان جايشانكار في طهران. وحذر وزير الخارجية الولايات المتحدة والمملكة المتحدة من إنهاء الحرب ضد اليمن على الفور.

وتجدر الإشارة أيضا إلى أن زيارة وزير الخارجية الهندي إلى إيران تزامنت بعد ثلاثة أسابيع من استهداف سفينة يابانية تحمل بضائع من إسرائيل إلى الهند في البحر الأحمر. وقالت الولايات المتحدة إن الطائرة بدون طيار أطلقت من إيران، ورفضت طهران هذه الادعاء. ورداً على ذلك، أرسلت الهند سفنا حربية إلى البحر الأحمر. وأعرب وزير الخارجية الهندي عن قلقه بشأن الهجمات التي وقعت في البحر الأحمر، وقال: “هذه الهجمات مثيرة للقلق ويجب التحقيق فيها”.

تعتبر الحوثيون مجموعة مسلحة بشكل جيد، حيث تمتلك طائرات بدون طيار وصواريخ باليستية وصواريخ كروز. وهذا يدل على أن هناك راعيًا قويًا وراء أنشطتهم. ويعتقد الغرب أن الحوثيين مدعومون من إيران، سواء على مستوى الأسلحة أو التدريب. وتنفي إيران توريد الحوثيين بالأسلحة وتقول إنها تدعمهم سياسيا فقط. ومع ذلك، في عام 2014، اعترف المسؤولون الإيرانيون أنفسهم بأنهم قاموا بتسليح الحوثيين. وفي كل الأحوال، يمكن اعتبار أنشطة الحوثيين اليمنيين عنصراً من عناصر الصراع الإيراني-الأميركي، والإيراني-الإسرائيلي.

التعليقات مغلقة.