بعد إعدامهم بتهمة السحر الولايات المتحدة تعلن براءتهم

73

برّأت ولاية أميركية اثني عشر شخصاً أدينوا بالسحر قبل نحو 400 عام خلال الحقبة الاستعمارية في أميركا.

وقد أُعدم أحد عشر شخصاً منهم شنقاً بعد محاكمات بتهمة السحر في ولاية كونيتيكت (شمال شرق) في منتصف القرن السابع عشر، فيما أعفي أحدهم من هذه العقوبة.

وأقر المسؤولون في ولاية كونيتيكت قراراً بهذا الاتجاه هذا الأسبوع يبرّئ هؤلاء الأشخاص الذين تم إعدامهم، وهم تسع نساء ورجلان، واصفين ما حصل بأنه “خطأ قضائي”.

ورحبت جمعية “سي تي ويتش ترايل إكزونيريشن بروجكت” التي تضم أحفاداً لهؤلاء المدانين بتهمة السحر قبل قرون، في بيان بتصويت المسؤولين في كونيتيكت، بعدما قادوا حملة لصالح إعادة حقوق الأشخاص المعنيين بعد وفاتهم.

ويأتي قرار ولاية كونيتيكت عشية الذكرى السنوية الـ376 لأول عملية شنق بتهمة السحر في نيو إنغلاند.

وكان مئات الأشخاص، معظمهم من النساء، اتُهموا بالسحر في نيو إنغلاند في القرن السابع عشر، ولا سيما خلال المحاكمات الشهيرة في سالم بولاية ماساتشوستس، بين 1692 و1693، والتي طغت عليها مشاعر الخوف والمعتقدات الخرافية.

اترك رد