بعد تسجيل إصابات .. حملة وطنية للتطعيم ضد الحصبة على مرحتلين

60

الأردن اليوم-كشف مدير إدارة الاوبئة في وزارة الصحة الدكتور أيمن مقابلة، عن توجه الوزارة، إلى إجراء حملة وطنية للتطعيم ضد مرض الحصبة على مرحلتين.

وقال إنّ المرحلة الاولى ستستهدف المتخلفين عن التطعيم في المناطق النائية وبين الفئات ذات الاختطار العالي في جميع مناطق المملكة في حين تستهدف المرحلة الثانية جميع طلاب المدارس في المرحلة الاساسية ودور الحضانة والروضات ودور الايواء والرعاية الصحية.

وبحسبه فإنّ ذلك ضمن خطة يضاف إليها تعزيز برنامج التطعيم الوطني بالشراكة مع المركز الوطني لمكافحة الاوبئة والامراض السارية ومنظمة الصحة العالمية واليونيسف والشبكة الشرق أوسطية (ايمفنت).

وتنوي الوزارة وفق حديث المقابلة عمل حملة توعوية مع المعنيين في المؤسسات التعليمية بخصوص مرض الحصبة وآلية الحد من انتشاره عن طريق الالتزام بأخذ المطاعيم حيث لم تسجل أي إصابة لطفل مكتمل التطعيم.

وتحدث أيضاً عن إجراءات الوزارة بعد تسجيل أول حالة حصبة في السادس عشر من نيسان الماضي، حيث شكلت الدائرة لجنة استجابة سريعة من إدارة الاوبئة ومديريات الصحة بالتنسيق المستمر مع المركز الوطني لمكافحة الاوبئة والامراض السارية، وقامت اللجنة بالكشف عن حالات الحصبة وعزلها ومتابعة المخالطين وتطعيمهم حسب الاصول خلال 72 ساعة من التعرض وأخذ عينات من اي مخالط في حال ظهور الأعراض.

وأضاف أنّ اللجنة عملت على متابعة 27 حالة موزعة على (7 حالات عمان، 19 حالة اربد، حالة واحدة عجلون) وتتبع أكثر من 500 مخالط تم تطعيم أكثر من 200 مخالط منهم مع استمرار رصد المناطق التي شهدت تسجيل إصابات بالمرض.

وعممت المديرية على جميع المنشآت الصحية لوضع غرف تصنيف (Traige) لاستقبال الحالات المشتبهة واخذ عينات لفحصها والتأكد من نتيجتها بمعزل عن باقي المرضى في المنشآت الصحية للحؤول دون انتشار المرض بين المرضى المراجعين للمنشأة الصحية، فضلاً عن التعميم على جميع المدارس للتأكد من اكتمال كروت المطاعيم للطلاب المسجلين لديهم ومتابعة مطاعيمهم.

وحول التعامل مع الإصابات، فقد عزلت الوزارة جميع الاصابات المكتشفة لمدة 4 أيام بعد ظهور الطفح وتقديم العلاجات الداعمة حسب الاعراض فلا يوجد علاج مخصص لمرض الحصبة ويتم اعطاء جميع المصابين فيتامين A ٢٠٠ الف وحدة دولية لعمر سنة فما فوق و١٠٠ الف وحدة دولية من عمر ٦ اشهر الى سنة و٥٠ الف وحدة دولية لمن هم دون ٦ شهور.

وأشار إلى أنّ الوزارة عملت على معالجة مضاعفات مرض الحصبة والعدوى الثانوية بسبب الحصبة عن طريق المضادات الحيوية المناسبة، إضافة إلى عزل جميع الاصابات المدخلة في غرف العزل مع اخذ جميع معايير ضبط العدوى وتحديد كادر صحي مخصص للتعامل مع الاصابات المدخلة الى المستشفى.

اترك رد