8 آثار جانبية لشرب الكثير من القهوة و6 طرق لتجنبها

68
القهوة هي واحدة من أكثر المشروبات استهلاكا في العالم، وهي منبه طبيعي يحتوي على مادة الكافيين التي يمكن أن تساعد في زيادة اليقظة وتحسين الحالة المزاجية وزيادة مستويات الطاقة. ومع ذلك، مثل أي مادة أخرى، يمكن أن يؤدي الاستهلاك المفرط للقهوة إلى آثار ضارة على الصحة.
في هذه السطور سوف نستكشف الآثار الجانبية المحتملة لشرب الكثير من القهوة وكيفية التخفيف منها وفق موقع only my health:
1. الأرق
أحد الآثار الجانبية الأكثر شيوعا لشرب الكثير من القهوة هو صعوبة النوم أو الأرق. يمكن للكافيين أن يعطل دورة النوم الطبيعية للجسم عن طريق منع تأثيرات الأدينوزين، وهي مادة كيميائية تساعد على تنظيم النوم.
شرب القهوة في المساء أو قبل النوم يمكن أن يجعل من الصعب عليك النوم أو البقاء نائما طوال الليل.
2. القلق والتوتر
يمكن أن يحفز الكافيين أيضا الجهاز العصبي، مما يؤدي إلى زيادة القلق والتوتر. وذلك لأن الكافيين ينشط استجابة “القتال أو الهروب” (العملية الأساسية للجهاز العصبي الودي في الجسم)، والتي يمكن أن تسبب سرعة دقات القلب والخفقان والتعرق.
3. مشاكل في الجهاز الهضمي
يمكن أن يكون للقهوة أيضا تأثير ملين على الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى الإسهال أو عدم الراحة في المعدة. وذلك لأن الكافيين يمكن أن يحفز عضلات الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى تقلصها بشكل متكرر وقوي.
4. الجفاف
القهوة هي مادة مدرة للبول، مما يعني أنها يمكن أن تزيد من إنتاج البول وتؤدي إلى الجفاف. شرب الكثير من القهوة يمكن أن يتسبب في فقدان الجسم للسوائل بسرعة أكبر، مما يؤدي إلى ظهور أعراض مثل العطش وجفاف الفم والإرهاق.
5. الحموضة المعوية
يمكن للقهوة أيضا أن تحفز إنتاج حمض المعدة، مما قد يؤدي إلى حرقة المعدة والارتجاع الحمضي. وذلك لأن الكافيين يمكن أن يجعل العضلة العاصرة للمريء السفلية تنبسط، مما يسمح لحمض المعدة بالتدفق مرة أخرى إلى المريء.
6. ارتفاع ضغط الدم
شرب الكثير من القهوة يمكن أن يرفع ضغط الدم. وذلك لأن الكافيين يمكن أن يحفز إفراز الأدرينالين، وهو هرمون يمكن أن يتسبب في انقباض الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.
7. الإدمان
الكافيين مادة تسبب الإدمان بشكل معتدل، وشرب الكثير من القهوة يمكن أن يؤدي إلى الاعتماد عليها. بمرور الوقت، قد يطور الجسم تحملا للكافيين، مما يتطلب جرعات أعلى لتحقيق نفس التأثيرات. يمكن أن يؤدي ذلك إلى أعراض الانسحاب مثل الصداع والتعب والتهيج إذا حاول الشخص التقليل أو الإقلاع عن شرب القهوة.
8. التدخل في امتصاص المغذيات
يمكن أن تتداخل القهوة مع امتصاص بعض العناصر الغذائية، مثل الكالسيوم والحديد. وذلك لأن القهوة تحتوي على مركبات تسمى التانينات والبوليفينول، والتي يمكن أن ترتبط بهذه العناصر الغذائية وتمنع امتصاصها. يمكن أن يؤدي ذلك إلى حدوث نقص بمرور الوقت، خاصة عند الأشخاص الذين يتبعون نظاما غذائيا منخفضا في هذه العناصر الغذائية.
طرق التخفيف من الآثار الجانبية للقهوة
للتخفيف من الآثار الجانبية لشرب الكثير من القهوة، هناك عدة استراتيجيات يمكنك اتباعها:
1. الحد من تناولك
لتجنب الآثار السلبية للكافيين، يوصى بالحد من تناولك لما لا يزيد عن 400 مغم في اليوم، وهو ما يعادل حوالي أربعة أكواب من القهوة.
2. تجنب شرب القهوة قبل النوم
لتقليل مخاطر الأرق، من الأفضل تجنب شرب القهوة في المساء أو قبل النوم.
3. ابق رطبا
لتعويض تأثيرات القهوة المدرة للبول، تأكد من شرب الكثير من الماء طوال اليوم.
4. اخترها منزوعة الكافيين
يمكن أن توفر القهوة منزوعة الكافيين طعم ورائحة القهوة دون الآثار السلبية للكافيين.
5. إقران القهوة بالطعام
يمكن أن يساعد تناول القهوة مع الطعام في إبطاء امتصاص الكافيين وتقليل مخاطر مشاكل الجهاز الهضمي.
6. خذ فترات راحة
لتجنب الاعتماد على الكافيين، خذ فترات راحة من تناول القهوة وجرب المشروبات البديلة مثل شاي الأعشاب أو الماء.
اترك رد